عامٌ على وعود غريفيث دون تحرك في الملف اليمني

عندما عيّن البريطاني مارتن غريفيث مبعوثاً خاصاً للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن في فبراير (شباط) 2018، تعهد بأن ينظر للمنصب بجدية بالغة، وأن يعمل على تسوية لإنهاء النزاع اليمني الذي سبقه فيه مبعوثان أمميان؛ المغربي جمال بنعمر والموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد.
وبحسب غريفيث، فإن الأمل هو رأسمال أي وسيط، وإذا «لم تقدم شعوراً بالتفاؤل والأمل للأطراف فلن تشجعهم على المضي قدماً وإحراز تقدم»، لكن مسؤولين يمنيين يعتقدون أن المبعوث الأممي لم ينجز أياً من التفاهمات والاتفاقات التي توصل إليها طرفا النزاع حتى الآن.