سياسي / مجلس أوقاف القدس يؤكد رفضه الإجراءات والقيود التي فرضها الاحتلال في مصلى باب الرحمة

القدس المحتلة 15 جمادى الآخرة 1440 هـ الموافق 20 فبراير 2019 م واس
أكد مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الفلسطينية بالقدس اليوم، رفضه لجميع الإجراءات والقيود التي فرضتها سلطات الاحتلال على حرية العبادة والصلاة في مصلى باب الرحمة، وكلّف الـمستشار القانوني للـمجلس إبلاغ سلطات الاحتلال على الفور بقرار المجلس بأنه لن يتوانى عن القيام بمسؤولياته في ترميم مصلى باب الرحمة والصلاة فيه.
وأكد مجلس الأوقاف في خلال جلسته الأولى رفض ومقاومة هذه الإجراءات والتعديات والانتهاكات، وأدى رئيس وأعضاء الـمجلس صلاة الظهر جماعة داخل مصلى باب الرحمة، قيامًا بواجبه وتأكيدًا على حق الـمسلمين بالصلاة في هذا المصلى، مثله مثل بقية الـمصليات في الـمسجد الأقصى الـمبارك، الحرم القدسي الشريف، وإدراكًا للحاجة الـملحة إلى ترميمه.
كما أكد مجلس الأوقاف في جلسته الثانية اليوم، أن الـمسجد الأقصى الـمبارك بجميع ساحاته ومرافقه ومصلياته فوق الأرض وتحت الأرض والبالغة مساحته 144 دونمًا بما فيه مصلى باب الرحمة، هو حق خالص لجميع الـمسلمين في العالم، وهو وقف إسلامي لا يقبل الشراكة وليس لغير الـمسلمين أي حق فيه، ولا يسري ولا يجوز أن يطبق عليه أي قانون غير القانون الإسلامي.
واختتم المجلس بيانه بالقول " إن الـمجلس إذ يؤكد إصراره على مواجهة كافة الإجراءات لقوات الاحتلال ضد الـمسجد الأقصى الـمبارك، ليدعو أهلنا في بيت الـمقدس وكافة أبناء شعبنا بالوحدة ورصّ الصفوف في مجابهة هذه الاعتداءات التعسفية، وتأكيد التفافهم حول مؤسسة الأوقاف من أجل الوقوف صفًا واحدًا للحفاظ على الـمسجد الأقصى الـمبارك والدفاع عنه.
// انتهى //
00:37ت م
0384